ثوار مصالحات “الهامة” مرتزقة على أطراف “برزة”

أرسلت قيادة ميليشيا «الدفاع الوطني» في دمشق مجموعة من عناصر الميليشيا المتمركزين في بلدة الهامة لمؤازرة التشكيلات العسكرية الأخرى في قوات الأسد والتي تخوض معارك عنيفة على أطراف بلدتي برزة والقابون المحررتين.
وبلغ عدد عناصر المجموعة المرسلة من الهامة 75 مقاتلاً معظمهم كانوا قبل أشهر ينتمون لفصائل الثوار في البلدة قبل أن يقوموا بـ «تسوية وضعهم» بعد تهجير فصائل وأهالي البلدة إلى الشمال السوري.
ويقود تلك المجموعة التي أصبحت بين ليلة وضحاها من المرتزقة بعد أن كانت تحمل راية الثورة المدعو “شادي عرموش” أحد الثوار السابقين في البلدة، والذي كان يلقب قبل التسوية “أبو مصعب الزرقاوي” وقد قاد مجموعته سابقاً في معارك ضد ثوار وادي بردى قبل شهرين تقريباً.
وعلى الرغم من نقض نظام الأسد لكل تعهداته لأهالي المناطق التي طالها التهجير مؤخراً بتأجيل من هم في سن «الخدمة الإلزامية» والاحتياط لستة أشهر وتأمين خدمتهم في بلداتهم وعدم الزج بهم على جبهات القتال؛ إلا أن البعض ما زال يُلَبٍّسُ على الناس بضمان تلك التعهدات.
إن الشاب الذي يرفض أن يقاتل دفاعاً عن بلدته ضد إجرام الأسد؛ سيرغمه الأسد على القتال إلى جانبه ضد الأحرار في بلدات أخرى.

Related Post

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *