عثمان بن أرطغل (مؤسس الإمبراطورية العثمانية)

السلطان عثمان
عثمان بن أرطغل

ولد السلطان عثمان بن أرطغل بن سليمان شاه عام 656 هـ، وشهدت تلك السنة غزو المغول بقيادة هولاكو لبغداد وسقوط الخلافة العباسية.

تولى الحكم عام 687 هـ بعد وفاة أبيه أرطغل بتأييد من الأمير علاء الدين السلجوقي الذي قام بمنحه أي أراضٍ يقوم بفتحها، وسمح له بضرب العملة.

وفي عام 699 قُتِلَ الأمير علاء الدين السلجوقي بعد غزو المغول لإمارته مما جعل السلطان عثمان مستقلاً بشكل تام في أمور الحكم.

دعا أمراء الروم في آسيا الصغرى إلى الإسلام أو دفع الجزية أو الحرب، وجهز جيشاً بإمرة ابنه أورخان شتت به شمل المغول الذين تحالفوا مع الروم.

وفتح الله له مدينة بروسة عام 717 هـ والتي تعد من الحصون الرومية المهمة، ودفع أهلها ثلاثين ألفاً من عملتهم الذهبية، وأسلم حاكمها أفرينوس وأصبح من القادة البارزين في الإمبراطوية العثمانية.

توفي السلطان عثمان عام 726 هـ بعد أن أسس إمبراطورية حكمت نصف العالم لأكثر من ستة قرون كانت بذرتها الأولى مئة أسرة بقوام أربعمائة فارس تركماني.

لم يضع أسس بناء الإمبراطورية حباً بالسلطة والجاه؛ وإنما حباً بالإسلام.. لقد كان يؤمن إيماناً عميقاً بأن مهمته الوحيدة في الحياة هي إعلاء كلمة الله، وتجلى ذلك في وصيته لابنه «يا بني إياك أن تشتغل بشيء لم يأمر به الله رب العالمين، إن نشر الإسلام وهداية الناس إليه، وحماية أعراض المسلمين وأموالهم، أمانة في عنقك سيسألك الله عز وجل عنها».

ذلكم هو المجاهد المسلم البطل الغازي عثمان بن أرطغرل بن سليمان شاه بن قيا ألب، مؤسس الإمبراطورية العثمانية.

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *